النقل البري للبضائع ينعش مبادلات المغرب ومالي     مركز دبي المالي يسجل نتائج قوية في 2018‎     اتفاق الصيد البحري المغربي الأوروبي يصل النهاية     المندوب السامي للتخطيط يتحدث عن آخر مستجدات الاقتصاد المغربي     توسيعا للمنافسة..منح 9 رخص جديدة لدخول سوق المحروقات بالمغرب     رئيس شركة بريطانية يكشف آخر تطورات اكتشاف الغاز بالمغرب             خبراء يوصون بتربية الخيول للوصول إلى إقلاع اقتصادي في البوادي     جبهة إنقاذ "مصفاة المحمدية" تتهم الحكومة بعرقلة اشتغال المنشأة     مهنيو نقل البضائع يلوحون بإعطاب التجارة في ميناء العاصمة الاقتصادية     ارتفاع سعر النفط والحماية التجارية ينذران بمخاطر على المغرب في 2019     توقعات اقتصادية صعبة تنتظر حكومة العثماني بحلول سنة 2019     تراجع الفضة وصرف الدرهم يخذلان "منجم إميضر"     سعر صرف الدرهم يتقلّب أمام الأورو والدولار     الاتحاد العام لمقاولات المغرب يستكمل مجلس إدارته             اقتصاد المملكة يراهن على الاستهلاك والاستثمارات الكبرى لزيادة النمو             الثروة السمكية تعطي المغرب المرتبة الـ13 عالميا     ما سرّ "الفاكهة السحرية" التي تسوّق وتنتج لأول مرة بالمغرب     المغرب يكشف حقيقة إعفاء الشركات الصناعية من الضريبة     مدريد تتوقع تأخر اتفاق الصيد .. وسفن إسبانية تنسحب من المغرب    

سياسية » المغرب اليوم » سرعة تحولات الاقتصاد العالمي تقلق كبار الخبراء الحكوميين المغاربة

شعور بالكثير من القلق يسري داخل أوساط كبار الخبراء الاقتصاديين الحكوميين المغاربة، بسبب التغيرات المتسارعة التي يشهدها النظام الاقتصادي العالمي في ظل التأخر الذي تسجله الرباط في هذا المجال.

الشعور بالقلق على مستقبل الاقتصاد الوطني يجد مصدره في توجه معظم الدول نحو الاعتماد أكثر على النماذج المقاولاتية الاقتصادية الذكية، التي تقوم على الابتكار وخلق قيمة مضافة يفوق مستوى تأثيرها مستوى تأثير النماذج الاقتصادية الكلاسيكية على النمو الاقتصادي للمغرب.

وفي ظل الدعوات المتواصلة لإيجاد الحلول المثلى لإخراج نموذج مثالي يضمن انعكاس الإصلاحات البنيوية على النسيج الاقتصادي الوطني وضمان إقلاع حقيقي للمقاولات المغربية، يرى المسؤولون في المندوبية السامية للتخطيط أن تقييم الإصلاحات البنيوية يمكن أن يتم استنادا إلى أداء الاقتصاد الكلي للظرفية.

وأكد أحمد الحليمي، المندوب السامي للتخطيط، أن الاعتماد على مقاربة مستقبلية في تحليل المعطيات البنيوية للواقع الاقتصادي والاجتماعي الوطني من جهة، ومقاربات جيو-اقتصادية وجيو-سياسية دولية من جهة أخرى، من شأنه إرساء نجاعة وتأمين آثار كل إصلاح ذي طابع بنيوي.

وأضاف الحليمي أن هذه الحقيقية تفرض نفسها، خصوصا وأن المناخ الدولي يعرف دينامية تراجع كل المعرفة التي حملتها العولمة المنتصرة للثمانينيات ومعتقدات التدبير الاقتصادي والاجتماعي التي أصبحت بمثابة مرجعية مقدسة للنصائح وحتى للأوامر التي تخضع لها الدول النامية منذ 50 سنة.

النتائج الماكرو-اقتصادية بالرغم من كونها إيجابية وحقيقية، فإنها تندرج في سياق نمو ضعيف خاضع، ولو بدرجة أقل، للتقلبات المناخية، مع عرض ضعيف من حيث المحتوى التكنولوجي وتنافسية القدرة على التصدير، ويتسم بضعف إحداث فرص الشغل المؤهلة المساهمة في تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.

المسؤولون بالمندوبية السامية للتخطيط اعتبروا أن الضرورة تحتم استحضار كون الثورة الدائمة لتكنولوجيات الذكاء الاصطناعي، وأنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتطوير اقتصاد المنصات، والتوسع غير المحدود لتعقد لوغاريتمات وقدرة أدوات الحساب، أمور تطبع اقتصاد الدول المتقدمة اليوم وغدا، ومن شأن أبعادها ونتائجها أن تغير بعمق معطيات العولمة.

ويؤكد هؤلاء في تحليلاتهم الماكرو-اقتصادية أن الحاجيات المتزايدة للتمويل التي ما فتئت تحدثها مثل هذه الثورات تضفي اليوم بعدا جديدا على العلاقات الدولية، في ظل تسابق مختلف القوى من أجل الاستحواذ على امتيازات في هذا المجال، وهو ما يعني أن هذه المنافسة المحمومة تعلن عن بزوغ عصر جديد للعولمة.


بتاريخ:  2018-07-13


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل