النقل البري للبضائع ينعش مبادلات المغرب ومالي     مركز دبي المالي يسجل نتائج قوية في 2018‎     اتفاق الصيد البحري المغربي الأوروبي يصل النهاية     المندوب السامي للتخطيط يتحدث عن آخر مستجدات الاقتصاد المغربي     توسيعا للمنافسة..منح 9 رخص جديدة لدخول سوق المحروقات بالمغرب     رئيس شركة بريطانية يكشف آخر تطورات اكتشاف الغاز بالمغرب             خبراء يوصون بتربية الخيول للوصول إلى إقلاع اقتصادي في البوادي     جبهة إنقاذ "مصفاة المحمدية" تتهم الحكومة بعرقلة اشتغال المنشأة     مهنيو نقل البضائع يلوحون بإعطاب التجارة في ميناء العاصمة الاقتصادية     ارتفاع سعر النفط والحماية التجارية ينذران بمخاطر على المغرب في 2019     توقعات اقتصادية صعبة تنتظر حكومة العثماني بحلول سنة 2019     تراجع الفضة وصرف الدرهم يخذلان "منجم إميضر"     سعر صرف الدرهم يتقلّب أمام الأورو والدولار     الاتحاد العام لمقاولات المغرب يستكمل مجلس إدارته             اقتصاد المملكة يراهن على الاستهلاك والاستثمارات الكبرى لزيادة النمو             الثروة السمكية تعطي المغرب المرتبة الـ13 عالميا     ما سرّ "الفاكهة السحرية" التي تسوّق وتنتج لأول مرة بالمغرب     المغرب يكشف حقيقة إعفاء الشركات الصناعية من الضريبة     مدريد تتوقع تأخر اتفاق الصيد .. وسفن إسبانية تنسحب من المغرب    

اقتصاد وسياحة » المغرب اليوم » العجز في ميزان المعاملات الجارية في تركيا يرتفع إلى 588مليار دولار في أيار

أعلن البنك المركزي التركي أن العجز في ميزان المعاملات الجارية في البلاد ارتفع في مايو/أيار الماضي إلى 5.885 مليار دولار، خلافًا لتوقعات سابقة أشارت إلى عجز بواقع 5.45 مليار دولار.

وبلغ عجز ميزان المعاملات الجارية في تركيا في أبريل /نيسان الماضي 5.452 مليار دولار، بينما وصل إجمالًا في العام 2017 إلى 47.1 مليار دولار.

وشكّل عجز المعاملات الجارية، بالإضافة إلى ارتفاع التضخم إلى ما فوق الـ10 في المائة، أبرز عوامل انهيار الليرة التركية التي خسرت 21 في المائة من قيمتها منذ مطلع العام الجاري.

وتضع الحكومة الجديدة التي شكلّها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مكافحة التضخم وعجز الحساب الجاري وخفض أسعار الفائدة على رأس أهدافها، لكن إسناد إردوغان ملف الاقتصاد إلى صهره برات البيراق، الذي تولى وزارة المالية والخزانة التي اندمجت فيها وزارتا الاقتصاد والمالية إلى جانب مستشارية الخزانة والهيئات المعنية بالاستثمار، أدى إلى صدمة في أوساط المستثمرين انعكست على الأسواق التركية، وتراجعت الليرة التركية مجددًا بعد فترة انتعاش عقب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة التي أجريت في 24 يونيو /حزيران الماضي.

وسجل سعر الليرة هبوطًا كبيرًا أمام الدولار فور الإعلان عن تشكيل الحكومة وإسناد المالية والخزانة إلى صهر إردوغان، لتتراجع مباشرة إلى 4.75 ليرة مقابل الدولار، ثم تحسن الأداء قليلا في تعاملات أول من أمس إلى 4.66 ليرة مقابل الدولار، لكنها عادت لتسجل تراجعا أكبر في تعاملات الأربعاء حيث تراجعت إلى 4.76 ليرة للدولار مع إعلان البنك المركزي عن أرقام العجز في المعاملات الجارية.

و ارتفع مؤشر قيمة وحدة الصادرات التركية خلال مايو/أيار الماضي بنسبة 4.9 في المائة، مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.
وذكر بيان لهيئة الإحصاء التركية أمس حول مؤشرات التجارة الخارجية خلال مايو/أيار، أن مؤشر قيمة وحدة الواردات خلال الشهر ذاته، ارتفع أيضًا بنسبة 7.7 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، وأضاف البيان أن مؤشر كمية الصادرات ارتفع بنسبة 0.4 في المائة، مقارنة بشهر مايو 2017، فيما تراجع مؤشر كمية الواردات في الشهر ذاته بنسبة 2 في المائة.
ويقيس مؤشر الواردات والصادرات كل من كمية السلع المستوردة أو المصدرة إلى الخارج (بالطن)، إضافة إلى قيمتها، ومقارنتها على أساس شهري أو سنوي. 

توقع رئيس جمعية رجال الأعمال الأتراك والأميركيين علي عثمان أكات أن تخرج تركيا رابحة من الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين. وقال أكات، في تصريحات ، إنه عند مقارنة الأزمة بأرقام التجارة الخارجية للدول العظمى المنخرطة فيها، يتبين أن تركيا من أقل الدول تأثرًا، لافتًا إلى أن القوى العظمى تخلت في الوقت الراهن عن الحروب التقليدية كوسيلة لإلحاق الضرر بالطرف الآخر، وباتت تلجأ إلى الحروب التجارية التي تتم عبر تطوير استراتيجيات تحيد الأسلحة ووضع مشاريع تخلق الفرص المختلفة. وفيما يتعلق بنتائج الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، أشار أكات إلى أن كلا الطرفين سيتضرر نتيجة هذه الحرب. 

وقال "أضرار حرب تجارية عالمية بهذا الحجم لن تقتصر على الاقتصاد فقط، بل ستؤدي في نهاية المطاف إلى تغييرات سياسية، وثقافية، وديموغرافية لدى جميع الأطراف، لذا يجب عدم قياس تكلفة الرد بالمثل بالأرقام فقط، فالأرقام تبقى عاجزة عن تصوير آثار حرب وأزمة كهذه".

وتوقع أن تخرج تركيا رابحة من الحرب التجارية بين بكين وواشنطن، موضحا أن جميع الأزمات تتضمن فرصا في الوقت ذاته. وشدد على إمكانية إيجاد العديد من الفرص في حال تمت قراءة التطورات والمستجدات بشكل جيد، وأعدت التحضيرات المناسبة لذلك. 


بتاريخ:  2018-07-13


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل