دبلوماسية الفوسفاط.. تفاصيل صفقة ضخمة بين المغرب وإثيوبيا     شركة “UNO.ma” تفتتح متجرا معتمدا من طرف "أبل" بموروكو مول     "ريان إير" تطلق ثلاث رحلات جديدة بين المغرب وإسبانيا     بعد تصدر حزب "رجال الأعمال" للانتخابات.. البورصة تغلق على وقع الارتفاع     الأمير مولاي اسماعيل يوسع استثماراته في الإنتاج الفلاحي     الملياردير برانسون يرغب بالاستثمار في الفندقة والكايت سورف بالداخلة     غلوبال فاينانس: الجواهري ضمن قائمة أفضل 10 محافظي البنوك المركزية     تعيين نيكولاس فوكيه رئيسًا تنفيذيًا لـ AIR FRANCE-KLM في المغرب     سيكلف نحو مليار دولار.. الشركات التي فازت بصفقة بناء ميناء الداخلة الأطلسي!     مجموعة beIN تتعاون مع شركة أرامكس بالمغرب لتوصيل أجهزة الاسقبال     صحيفة "الشروق": لا نية للجزائر في تجديد عقد أنبوب الغاز المار عبر المغرب نحو اسبانيا     وزارة الاقتصاد تقنن رسميا أسعار اختبارات كورونا.. إليكم اللائحة    

سياسية » المغرب اليوم

قمة افتراضية تجمع الولايات المتحدة وإسرائيل والمغرب والإمارات والبحرين

قالت الخارجية الأميركية، اليوم الثلاثاء، أن قمة افتراضية ستجمع بين وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكين، بنظرائه الإسرائيلي والمغربي والإماراتي والبحريني، يوم الجمعة المقبلة، بمناسبة مرور سنة على توقيع اتفاقيات أبراهام للسلام بين إسرائيل ودول عربية.وحسب ذات المصدر، فإن هذه القمة الافتراضية، ستكون مناسبة لإحياء ذكرى مرور سنة على توقيع اتفاقية أبراهام للسلام التي تجمع بين إسرائيل وبلدانا عربية، إضافة إلى مناقشة سبل تعزيز وتعميق العلاقات بين هذه البلدان وبناء مستقبل مشرق في المنطقة.ويُتوقع أن تعرف هذه القمة، مشاركة وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، ووزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، ووزير خارجية الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان، وكان هؤلاء ممن وقعوا على اتفاقيات تطبيع العلاقات مع إسرائيل.وكانت الإمارات العربية المتحدة إلى جانب البحرين هما البلدان العربيان الأولان اللذان وقعا اتفاقية تطبيع العلاقات مع إسرائيل في إطار اتفاقية أبراهام للسلام في غشت 2020، في حين كان المغرب هو البلد العربي الذي وقع اتفاق استئناف العلاقات مع إسرائيل في دجنبر الماضي.وعلى عكس البحرين والإمارات، فإن المغرب يعتبر أن الاتفاق الموقع مع إسرائيل، لا يدخل في إطار اتفاقيات أبراهام للسلام، وإنما هو اتفاق لاستئناف علاقات كانت موجودة قبل انقطاعها في سنة 2000 بسبب انتفاضة الأقصى الثانية والاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وكما أن الاتفاق المغربي مع إسرائيل كان بشرط الاعتراف الأميركي بمغربية الصحراء، وهو ما تم تحت إدارة دونالد ترامب، غير أن المغرب يشارك في هذه القمة في إطار المساعي الرامية لإحلال السلام في المنطقة وإيجاد سبل لإحداث الازدهار بعيدا عن المواجهات العسكرية والحروب الدموية.وتُعتبر هذه القمة الافتراضية المرتقبة، هي أشارة جديدة على أن الولايات المتحدة الأميركية تحت قيادة جو بايدن، ستواصل العمل بهذه الاتفاقيات العربية الإسرائيلية، ولن تتراجع عن بنودها، ومن بينها اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء كبند أساسي في اتفاق استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل.وكانت تقارير إعلامية دولية عديدة، خاصة في الصحافة الجزائرية والإسبانية، تحدثت عن توجه الرئيس الأميركي الجديد لسحب اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على الصحراء، غير أن لاشيء مما قيل قد حدث.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

بوريطة يؤكد أن المغرب يعمل للوصول بالانتخابات في ليبيا إلى بر الأمان

وزير الخارجية المغربي يدعو لسياسة إفريقية مشتركة لفائدة المغتربين


بتاريخ:  2021-09-15


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل